ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

         :: الشاه جيهان وممتاز محل (آخر رد :ألاسمر)       :: عبد الرحمن الجبرتي.. شيخ أرّق محمد علي حيًا وميتًا (آخر رد :ألاسمر)       :: .الشيخ محمد رفعت.. «قيثارة السماء» (آخر رد :ألاسمر)       :: مي زيادة .. أسطورة الحب والنبوغ (آخر رد :ألاسمر)       :: عباس محمود العقاد (آخر رد :ألاسمر)       :: من هو كازانوفا ؟؟؟ (آخر رد :ألاسمر)       :: البلدة القديمة.. حي العلا العتيق (آخر رد :ألاسمر)       :: دوارق الزمزم (آخر رد :ألاسمر)       :: صور نادرة لأبواب المسجد الحرام قبل التوسعة السعودية (آخر رد :ألاسمر)       :: أسماء فناجين القهوهـ العربيهـ وميزة كل فنجان (آخر رد :ألاسمر)      

الٌبابُليً من بغداااد : بأرق العبارات وأندى الكلمات وعلى أثير المحبة وخالص التحيات أهنئكم بقدوم عيد الفطر السعيد.    

 

{ (إعلن معنا ف مَمْلَكِة عَذب الإِحْساَس   ) ~
     
     
     
     

حصريات مملكة عذب الإحساس
                                                        <

نجوم الأسبوع الـ 68

نجوم الاسبوع الـ 68

ناى السحر - الشامــخ

جوائز

300 مشاركة + 300 تقييم + وسام + لون مختلف

الجنسية

أردنى - فلسطينى

الدول العربية خط أحمر ولانرضى بأي نقاشات سياسية من اي كاتب أو عضو فقد اوجد منتدى عذب الاحساس للفائده والاستفاده وحتى يكون منبر اعلامي للنشر وليس لتبادل وسائل التواصل والعلاقات والنقاشات السياسية بنائآ عليه يمنع منعآ باتآ كل ماذٌكِر ومن يتعدى حدوده سيتم نفيه خارج عذب مع التشهير بمعرفه حتى يكون عبرة للجميع ويعيي مسؤولية المكان

كلمة الإدارة



مملكة النفحات الرمضانية

كل ما يتعلق بالشهر الفضيل من مواضيع دينية تجده هنا


الإهداءات
الٌبابُليً من بغداااد : بأرق العبارات وأندى الكلمات وعلى أثير المحبة وخالص التحيات أهنئكم بقدوم عيد الفطر السعيد.    

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-30-2016, 07:51 PM
عذب الإحساس غير متواجد حالياً
Egypt     Male
الاوسمة
وسام مسابقة عيد الام ( مشارك ) the voice\ 2 وسام اكثر المشركين في بفاعلية النقاش وسام مميزين مملكة الأعضاء 
لوني المفضل Crimson
 عضويتي » 1
 جيت فيذا » Jun 2016
 آخر حضور » اليوم (03:22 AM)
آبدآعاتي » 84,066
 حاليآ في » أحـ انى ــز
دولتي الحبيبه »  Egypt
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » خاطب ♔
 التقييم » عذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond repute
مشروبك   pepsi
قناتك action
اشجع ithad
مَزآجِي  »  13
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي صلاة التراويح والتهجُّدِ من أعظم العبادات في رمضان



الحمدُ للهِ الَّذي أكرمَ بالإسلامِ أولياءَهُ، وشرَّفَ بالإيمانِ أصفياءَهُ، وأقامَ بالميزانِ والعدْلِ أرضَهُ وسماءَهُ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ, شهادةً أدَّخِرُها ليومِ لقائِهِ، وأشهدُ أنَّ نبيَّنَا محمداً عبدُ اللهِ ورسولُه, المختومُ به ديوانُ رسُلِ اللهِ وأنبيائِهِ، صلَّى اللهُ وسلَّم عليهِ, وعلى آلِهِ وأزواجِهِ وأصحابِهِ, الذين اصطفاهمُ اللهُ لنُصْرَةِ نبيِّهِ واقتفائِهِ.

أما بعدُ: فأُوصيكمْ ونفسيْ بتقوى اللهِ تعالى أيُّها المؤمنونَ، فاتَّقُوا اللهَ: (وابْتَغُوا إِلَيْهِ الوَسِيلَةَ وجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [المائدة: 35].

عبادَ اللهِ: إننا على مشارف شهر رمضان المبارك, وبما أنّ صلاة التراويح والتهجُّدِ هي من أعظم العبادات فيه, ومن أهمّ ما يُفكر بها الأئمةُ والْمَأمومون, فإنّ الحديث هذا اليومَ سيتوجَّه لأئمة المساجد الْمُوفقين, الذين قد استعدوا لإمامةِ المصلين في التراويح والقيام.

وهو من باب التذكير والْمُدارسة, وإلا فالأئمةُ -جزاهُم الله خيرًا- لم يُوضعوا في هذا المنصبِ الشريف, ولم يَصْعدوا إلى هذا الطَوْد الْمُنِيف, إلا وقد أحاطوا علمًا وفقهًا ودراية, بِمَا يُسْتحب فعله في الصلاة وما لا يُسْتحب.

فالذي ينبغي على كل إمام, أن يصلي بجماعته بطمأنينة وتؤدة, ويحافظَ على أداء الصلاة بأركانها وواجباتها وسننها.

والأصل للإمام أن يخفِّف الصلاة, مع إتمام ركوعها وسجودها وأركانها.

فقد ثبت في صحيح مسلم عن عُثْمَان بْن أَبِى الْعَاصِ الثَّقَفِيّ -رضي الله عنه-, أَنَّ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ لَهُ: «أُمَّ قَوْمَكَ, فَمَنْ أَمَّ قَوْمًا فَلْيُخَفِّفْ؛ فَإِنَّ فِيهِمُ الْكَبِيرَ, وَإِنَّ فِيهِمُ الْمَرِيضَ, وَإِنَّ فِيهِمُ الضَّعِيفَ, وَإِنَّ فِيهِمْ ذَا الْحَاجَةِ, وَإِذَا صَلَّى أَحَدُكُمْ وَحْدَهُ فَلْيُصَلِّ كَيْفَ شَاءَ».

قال ابن عبد البر -رحمه الله-: "في هذا الحديث أوضح الدلائل, على أن أئمة الجماعة يلزمهم التخفيف؛ لأمر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إياهم بذلك. ولا يجوز لهم التطويل؛ لأن في الأمر لهم بالتخفيف نهياً عن التطويل". ا.هـ.

وقد قال عمرُ -رضي الله عنه-: "أَيُّهَا النَّاسُ، لَا تُبَغِّضُوا اللهَ إِلَى عِبَادِهِ، يَكُونُ أَحَدُكُمْ إِمَامًا, فَيُطَوِّلُ عَلَى الْقَوْمِ, حَتَّى يُبَغِّضَ إِلَيْهِمْ مَا هُوَ فِيهِ، وَيَقْعُدُ أَحَدُكُمْ قَاصًّا, -أي واعظاً-, فَيُطَوِّلُ عَلَى الْقَوْمِ, حَتَّى يُبَغِّضَ إِلَيْهِمْ مَا هُمْ فِيهِ".
فلا ينبغي أن يشق الإمام على جماعته.

وهذا الأصل الذي هو التخفيف, قد يحدث ما يطرأ عليه فيُخرجه عن أصله, كجمالِ وحُسْنِ قراءةِ الإمام, وسلاسةِ قراءته, ورغبةِ المأمومين بالإطالة, ونشاطِهم لذلك.
وينبغي للإمام أن تكون صلاتُه متقاربةً مُعتدلة.

فعَنْ أَنَسٍ -رضي الله عنه- قَالَ: "مَا صَلَّيْتُ خَلْفَ أَحَدٍ أَوْجَزَ صَلاَةً مِنْ صَلاَةِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِي تَمَامٍ, كَانَتْ صَلاَته مُتَقَارِبَةً". (رواه مسلم).

قول أَنَسٍ -رضي الله عنه-: "أوجز": أي أنها لم تكن طويلةً شاقة, "فِي تَمَامٍ": أي لم تكن مُخلَّةً سريعة بلا طُمأنينة.

وقوله: متقاربة: أي أن ركوعه والرفع منه, وسجودَه وجلوسه بين السجدتين, قريب من القيام, فلم يكن يقصِّر هذه الأركان ويطيل القيام, كما يفعله كثير من الأئمة.

قال شيخ الإسلام -رحمه الله-: "وكانت صلاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- معتدلة: كان يخفِّف القيام والقعود- أي القعودَ للتشهد-، ويطيل الركوع والسجود". ا.هـ

وثبت في صحيح مسلم عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ -رضي الله عنه- قَالَ: "رَمَقْتُ الصَّلاَةَ مَعَ مُحَمَّدٍ -صلى الله عليه وسلم- فَوَجَدْتُ قِيَامَهُ, فَرَكْعَتَهُ, فَاعْتِدَالَهُ بَعْدَ رُكُوعِهِ, فَسَجْدَتَهُ, فَجَلْسَتَهُ بَيْنَ السَّجْدَتَيْنِ, فَسَجْدَتَهُ, فَجَلْسَتَهُ مَا بَيْنَ التَّسْلِيمِ وَالاِنْصِرَافِ: قَرِيبًا مِنَ السَّوَاءِ".

فهذا الحديث صريحٌ بأن جميع أركان الصلاة تكون متقاربة, فإذا أطال الإمام القيام, كما لو قرأ في فجر الجمعة بالسجدة والغاشية, أو أطال القراءة في صلاة التهجد, فإنه يطيل بقية الأركان, وإن قصَّر القيام كما لو قرأ بقصار المفصل, فإنه يقصر بقية الأركان.

وينبغي أن يتنبه لهذه السنة: أولئك الأئمةُ الذين يطيلون في الركوع والسجود, ويقصِّرون في الجلسة بين السجدتين والاعتدال من الركوع, فهذا خلاف السنة, فلا بد أن تكون جميع الصلاة متناسبة متقاربة.

والحرص على الختمة عند بعض الأئمة, قد يؤدي بهم إلى الاستعجال في القراءة والصلاة, لكي يتمكن من ختم القرآن, وهذا لا ينبغي أبدًا, فالكل يريد أن يتمّ الركوع والسجود والاعتدال منهما, وأن يتلذذ فيها بالدعاء والخشوع والتضرع, فلا تحرمهم ذلك لأجل رغبتك في الختمة, وليس هذا فعل السلف الصالح -رحمهم الله-.

قال ابن عباس -رضي الله عنه-: "لأنَ أقرأ البقرة في ليلة وأتفكّر فيها أحبُّ إليَّ من أن أقرأ القرآن هذْرمةً". والهذرمة: هي السرعة في القراءة وغيرها.

ووالله لَأَنْ نقرأَ رُبع القرآنِ في التراويح والقيام, بخشوعٍ وتدبُّرٍ, خيرٌ من قراءته مراراً دون ذلك.
والقرآنُ إنما أُنزل لِنَتدَبَّره, قال تعالى: (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ) [ص: 29].

فلْتكن قراءتُك في تُؤدة, وصلاتُك متقاربة, كما كانت قراءةُ وصلاةُ النبي -صلى الله عليه وسلم-, فإذا أطلت القيام والقراءة, فأطل الركوع والسجود والاعتدال منهما.

ولا يعني هذا أنَّ ختمَ القرآن في صلاة التراويح غيرُ مشروع, ولكن الذي لا يُشرع, أن نعتني بالختمة على حساب السنن والواجبات الأُخرى.

ولا ينبغي للإمامِ الإطالةُ في دعاء في القنوت, حتى إنّ بعضَ الأئمة جعلوه أطولَ من القراءة.

والدعاء اليسير عند ختم القرآن, خيرٌ من الدعاء الطويلِ الذي يشقَّ على الناس, وليس عليه دليل من الكتاب والسنة.

قال العلاَّمة ابن عثيمين -رحمه الله-: "الختمة التي يُدعى بها في آخر رمضان, ليس لها أصل في سنة الرسول -عليه الصلاة والسلام-, ولا عن خلفائه الراشدين, ولا عن أحد من الصحابة, فلا أعلم إلى ساعتي هذه, أنه ورد عنهم أنهم كانوا يدعون مثل هذا الدعاء في الصلاة". ا.هـ.

والإطالة في الدعاء, وذكرُ التفاصيل والاستطراد, ليس من هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه, وهم القدوةُ والأسوة, ولا خير فيمن خرج عن هديهم وطريقهم, وهو من الاعتداء في الدعاء المنهيِّ عنه.

فعن عَبْد اللَّهِ بْن مُغَفَّلٍ -رضي الله عنه-, أنه سَمِعَ ابْنَهُ يَقُولُ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْقَصْرَ الأَبْيَضَ عَنْ يَمِينِ الْجَنَّةِ إِذَا دَخَلْتُهَا. فَقَالَ: أَيْ بُنَيَّ, سَلِ اللَّهَ الْجَنَّةَ وَتَعَوَّذْ بِهِ مِنَ النَّارِ, فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: «إِنَّهُ سَيَكُونُ فِي هَذِهِ الأُمَّةِ قَوْمٌ يَعْتَدُونَ فِي الدُّعَاءِ» (رواه أبو داود وصححه الألباني).

بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم, ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم, أقول قولي هذا, وأستغفر الله لي ولكم من كل ذنب، فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:

الحمدُ للهِ غافِرِ الذُّنوبِ، وقابلِ التَوْبِ وساترِ العُيوبِ، ومُفرِّجِ الهمِّ وكاشفِ الكُروبِ، وأشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له السَّميعُ البصيرُ، وأشهدُ أنَّ محمَّداً عبدُ اللهِ ورسولُهُ البشيرُ النَّذيرُ؛ والسِّراجُ المنيرُ، صلَّى اللهُ وسلَّمَ عليهِ, وعلى آلِهِ وأزواجِهِ وأصحابِه,ِ ومَنْ تَبِعَهُمْ بإحسانٍ إلى يومِ المصيرِ.

أما بعدُ: أيّها المسلمون: ومِمَّا ينبغي على الأئمة اجْتِنابُه:
السجعُ الْمُتكلَّف في الدعاء, قال البخاريُّ -رحمه الله- في صحيحه:
بَابُ مَا يُكْرَهُ مِنَ السَّجْعِ فِي الدُّعَاءِ.
ثم روى عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ -رضي الله عنه- أنه قَالَ: "لَا تُمِلَّ النَّاسَ هَذَا الْقُرْآنَ.. وانْظُرْ السَّجْعَ مِنْ الدُّعَاءِ فَاجْتَنِبْهُ, فَإِنِّي عَهِدْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَأَصْحَابَهُ, لَا يَفْعَلُونَ إِلَّا ذَلِكَ", يَعْنِي لَا يَفْعَلُونَ إِلَّا ذَلِكَ الِاجْتِنَابَ.

فلْنتق الله معاشرَ الأئمةِ, ولْنصلِّ بالناسِ صلاةً كصلاةِ رسولنا -صلى الله عليه وسلم-, فهذا مِن حقِّ الْمَأمومين علينا, فلْنؤدِّ هذا الحقَّ على أتم وجه, فنحن مسئولون ومحاسبون عن ذلك.

نسأل الله أن يُعِيننا على أداء ما حُمِّلْناه, وأن يُبلِّغنا بذلك رحمته ورضاه, إنه سميعُ مجيب.

الشيخ أحمد بن ناصر الطيار وفقه الله


كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات





wghm hgjvh,dp ,hgji[~E]A lk Hu/l hgufh]hj td vlqhk hgjvh,dp hgufh]hj vlqhk slhj




 توقيع : عذب الإحساس


قديم 07-02-2016, 06:40 PM   #2



 عضويتي » 5
 جيت فيذا » Jun 2016
 آخر حضور » 04-10-2017 (01:55 PM)
آبدآعاتي » 429
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » سيد الحرف has a spectacular aura aboutسيد الحرف has a spectacular aura about
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
مَزآجِي  »  1

اصدار الفوتوشوب : Saudi Arabia My Camera: Male

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

سيد الحرف غير متواجد حالياً

افتراضي



جزاك الله خير
بارك الله فيك وزادك خير ونور في هذه الأيام المباركه


 توقيع : سيد الحرف



رد مع اقتباس
قديم 07-08-2016, 03:02 PM   #3



 عضويتي » 1
 جيت فيذا » Jun 2016
 آخر حضور » اليوم (03:22 AM)
آبدآعاتي » 84,066
 حاليآ في » أحـ انى ــز
دولتي الحبيبه »  Egypt
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » خاطب ♔
 التقييم » عذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond reputeعذب الإحساس has a reputation beyond repute
مشروبك   pepsi
قناتك action
اشجع ithad
مَزآجِي  »  13

اصدار الفوتوشوب : Egypt My Camera: Male

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ѕмѕ ~
اللّهم أسعِد كل خافِق دقَّ لِحُبِــــــــــــــــكـــَ
мч ммѕ ~
MMS ~


الاوسمة

عذب الإحساس غير متواجد حالياً

افتراضي



سيد الحرف
كان حضورك مسك ينثر أجمل اريج هنا
دمت بكل خير وسعادة


 توقيع : عذب الإحساس



رد مع اقتباس
قديم 09-09-2016, 08:15 PM   #4



 عضويتي » 12
 جيت فيذا » Sep 2016
 آخر حضور » 01-26-2017 (02:40 AM)
آبدآعاتي » 2,455
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »
جنسي  »
آلقسم آلمفضل  »
آلعمر  »
الحآلة آلآجتمآعية  »
 التقييم » لهفة شوق is a jewel in the roughلهفة شوق is a jewel in the roughلهفة شوق is a jewel in the rough
مشروبك
قناتك
اشجع
مَزآجِي  »

اصدار الفوتوشوب : My Camera:

لهفة شوق غير متواجد حالياً

افتراضي



الله يجزاك كل خير على مجهودك...
ويجعل الأجر الاوفر بميزان حسناتك...
ننتظر جديدك...


 توقيع : لهفة شوق



رد مع اقتباس
قديم 09-15-2016, 12:25 AM   #5



 عضويتي » 17
 جيت فيذا » Sep 2016
 آخر حضور » 06-15-2018 (08:50 PM)
آبدآعاتي » 26,318
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » مہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond reputeمہلہك الہعہيہونے has a reputation beyond repute
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
مَزآجِي  »  1

اصدار الفوتوشوب : Saudi Arabia My Camera: Male

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ммѕ ~
MMS ~


الاوسمة

مہلہك الہعہيہونے غير متواجد حالياً

افتراضي



(’)
.
دَام عَطَائِكْ.. يَآطُهرْ..
وَلَا حَرَّمْنَا أَنْتَقَائِكْ الْمُمَيِّز وَالْمُخْتَلِف دَائِمَا
حَفِظَك الْلَّه مِن كُل مَكْرُوْه ..
*
تَحِيّه مُعَطَّرَه بِالْمِسْك.., ,


 توقيع : مہلہك الہعہيہونے



إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أعظم, التراويح, العبادات, رمضان, سمات, والتهجُّدِ

صلاة التراويح والتهجُّدِ من أعظم العبادات في رمضان



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات مملكة عذب الإحساس

a.d - i.s.s.w